صدى القارئ

أصبح عندي الآن قلم..  بقلم: عابد محمد

أصبح عندي الآن قلم..  بقلم: عابد محمد

تمر مصرنا الحبيبه بفترةٍ عصيبة في ظل التقدم البسيط الملموس في الدوله.
في ظل سعي الجهات السيادية في الدولة لتقديم أطروحات عديدة لإعادة بناء المواطن والوطن،

تسعى جهات أخرى لزعزعة هذا البناء وتدمير بنيته التحتيه،

وذلك عن طريق الأفكار السلبيه والشائعات وتصدير الرعب من المستقبل للمواطن المصري البسيط،
ولكن ( أصبح عندي الآن قلم ) ،
والقلم هنا مغزاه العلم ، ففي كل مرة يتصدر خبر زائف المشهد

ويتم ترويجه عن طريق وسائل الإعلام الإلكترونية التي لها مصالح في هدم الشخصيه المصريه او عن طريق افراد لهم ذات المصالح على مواقع التواصل الاجتماعي نجد الإعلام المصري يقوم بتكذيب الخبر وتوعية المواطن .
كلنا نعلم أن أكبر شريحه في مجتمعنا هي شريحة الشباب

وهي الفئة المستهدفة من قبل أعداء الوطن الغالي ، لذا وجب على المثقفين من أبناء شعبنا في كافة المجالات أن يقوموا بالتوعية ولا يشترط ذلك عقد الندوات او ورش العمل ، ولكن يمكننا تقديم التوعية من خلال الجلسات الأسرية أو المقاهي او حلقات النقاش وبهذا نكون قد ساعدنا الجهات التنفيذية في حملاتها ضد تلك الشرذمة المدعية حب الوطن .
لابد من توعية الشباب وتثقيفهم في كافة المجالات ، فمثل تلك المهاترات التي تحدث الآن على مواقع التواصل الإجتماعي ، تجعل من شبابنا ضحية الأفكار المسمومه التي تبثها المجموعات المتطرفة ووسائل اعلامها ، وعلى المسؤوليين في الدولة تقنين دائرة الاعلام الالكتروني لأننا أصبحنا نرى الكثير من الصفحات التي تثير الشائعات ، كما أن المرحلة الراهنة في الدولة تستوجب وقوف الشعب بجانب الجهات التنفيذية
وبذلك نكون قد ساهمنا في بناء المواطن الذي بدوره سيقوم ببناء الوطن بالطريقة الصحيحة.

أصبح عندي الآن قلم..  بقلم: عابد محمد
الوسوم
إغلاق