سياسة

وكيل أول وزارة الكهرباء لتطوير

وكيل أول وزارة الكهرباء لتطوير
الأداء والاتصال السياسى
يفيد بالفصل باحيان كثيرة للمسئول فى حالة حدوث خطأ يؤدى لاصابة
اى من المواطنين اوالعاملين

كتب/ درى موسى
بلقاء مثمر مع المهندس/ عمرو إسماعيل مهدى وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة لتطوير الأداء والاتصال السياسى أوضح بكل وضوح وصراحة الكثير من التساؤلات التى تدور فى زهن الكافة.
فبدا حديثة بقوله بان العهد الحالى لقطاع الكهرباء يعتبر من ازهى العهود.
فقد ساهمت القيادة السياسية فى توفير الدعم الكامل للقطاع مما تحقق معه الكثير من الإنجاز الذى رآه العالم كله اعجاز.
ثم تم عرض بعض الاستفسارات والتساؤلات على سيادته كما يلى :
* ماهى عناصر تقييم أداء الشركات؟
فافاد بان عناصر التقييم عديدة وهى ( معدلات الاعطال، زمن الانقطاع، نسب الفقد، معدل نسبة المتاخرات، نسب تحميل المحولات، معدل استهلاك الوقود، نسبة الاستهلاك الذاتى ” المستعمرات، الخدمات”، نسبة الاتاحة، نسبة الخروج الاضطرارى للوحدات، معامل الحمل للوحدات)
* كيف يتم تقيم الأداء للشركات؟
فافاد تقييم الاداء يكون عن طريق التقارير التى تقدم لنا بشكل مستمر نتيجة مرور المسئولين بالشركة اسبوعيا.
*كيف يتم مراجعة الملاحظات التى تم تقيمها بالشركة؟
افاد المهندس/ عمرو بانه بانه يتم مراجعة هذه التقارير ميدانيا عن طريق مجموعات مرور من الوزارة للتأكد من تلافى اى ملاحظات قد توجد.
ولو ثبت ان تقارير المرور المقدمة غير حقيقية يتم محاسبة المخطئ (وقد حدث فعلا محاسبة قيادات لا داعى لذكر أسماؤهم او مناصبهم) .
* كيف يتم تعامل الشركات مع المديونيات؟ وما هى قيمتها؟
افاد المهندس عمرو بان المديونيات تقدر بالمليارات واغلبها للجهات الحكومية وقد بدا الاتفاق على استقطاع المديونيات من ميزانية هذه الجهات لدى وزارة المالية لتتحول لوزارة البترول.
اما عن المديونيات لدى السكنى والتجارى فهى مسئولية الشركة بشكل مباشر وجارى التعامل معها بالعمل على تقسيط هذه المديونيات مع العملاء لتحصل مع قيمة الاستهلاك الجديد.
* كيف يتم تقييم الصحة والسلامة المهنية بالشركات؟
افاد ان حياة وسلامة المواطن والعاملين نحن حريصين عليهم ونضعها على عاتقنا دائما.
لذا يتم تحليل الحوادث ومحاسبة اى مسئول مخطئ لعدم الالتزام( وقد تصل للفصل فى بعض الأحيان) .
* هل ترى سيادتكم تحسن فى الاداء خلال هذه الفترة؟
فافاد بقوله نعم بكل تاكيد
فحاليا تنفذ خطة طموحة لتحسين شبكة الكهرباء على مستوى الجمهورية.
فلك ان تعرف انه صرف على الشبكة قبل ٢٠١٤ (٣.١ مليار جنيه).
اما حاليآ فقد تم تخصيص قرض قيمته ١٩ مليار جنيه قسم على شركات التوزيع وزاذ حتى وصل
٢٧ مليار جنيه لتحسين الشبكات وهذه مبالغ ضخمة ادت الى تحسن الأداء حتى تلاشت الانقطاعات.
وبنهاية اللقاء اشاد المهندس/ عمر مهدى وكيل أول الوزارة لتطوير الأداء والاتصال السياسى بالدفعة القوية التى ساهمت فى كل هذا الانجازات والنجاحات.
من الرئيس/ عبدالفتاح السيسى
رئيس الجمهورية.
والمهندس/ محمد شاكر
وزير الكهرباء والطاقة المتجددة. والمهندس/ أسامة عسران
نائب وزير الكهرباء والطاقة.

الوسوم
إغلاق